الروبوتات تحجز مكانا بارزا في غرف العمليات

views مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 9 يوليو 2017 - 12:53 صباحًا
الروبوتات تحجز مكانا بارزا في غرف العمليات

الروبوتات تحجز مكانا بارزا في غرف العمليات
لندن – تتجه كبرى شركات التكنولوجيا الطبية إلى أجهزة الإنسان الآلي “الروبوت” للمساعدة في جراحات الركبة المعقدة، متعهدة بإجراءات أسرع ونتائج أفضل في عمليات غالبا ما تخلف لدى المرضى شعورا بعدم الارتياح.
ويزداد الطلب على المفاصل الصناعية البديلة بوتيرة سريعة في ظل تنامي عدد كبار السن الذين يعانون من تآكل المفاصل، لكن الشركات المتنافسة أخفقت على مدى نحو 15 عاما مضت في تحقيق تقدم تكنولوجي يتيح لها حصة كبيرة في السوق.
ومن المعروف أن العناية بكبار السن تتطلب كثيرا من الصبر والتدريب، وهي مهام باتت أكثر إلحاحا خاصة مع توقعات بتضاعف أعدادهم 60 مرة في الفترة بين 2015 و2050 وفقا لمنظمة الصحة العالمية، ولذلك كان لزاما إيجاد حلول لهذه المعضلة خاصة في بلدان مثل الولايات المتحدة حيث تعيش أعداد كبيرة من كبار السن بمفردها.
وترى شركتا ستريكر الأميركية وسميث أند نيفيو البريطانية أن بوسعهما تغيير هذا المسار قريبا بعدما منحتهما أجهزة الروبوت ميزة أكبر. ويعني استخدام أجهزة الروبوت آلاما أقل للمرضى وتعافيا أسرع رغم أنها تحتاج لإثبات جدواها في دراسات طبية حاسمة لا يتوقع أن تصل إلى نتائج إلا بعد عامين.
وكان فارس حداد استشاري الجراحة بمستشفيات جامعة لندن كوليدج من بين الأوائل في بريطانيا الذين استخدموا الأجهزة الجديدة وقد أبهرته النتائج. لكنه أقرّ بأن مقدّمي الرعاية الصحية في حاجة إلى بيانات حاسمة تبرر جدارة الروبوت.
وقال حداد “السبب الرئيسي في استخدام الإنسان الآلي هو الدقة والقدرة على تحقيق الهدف الذي يختلف من مريض إلى آخر بدقة متناهية”.
وأضاف أن جراحات الروبوت “مفيدة في الركبة على وجه الخصوص بسبب تعقيدها (أكثر من الورك) فضلا عن وجود عدد كبير من المرضى الذين لم يبدوا ارتياحهم بالقدر الذي نبتغيه في عمليات تغيير الركبة”.
وتقول دراسات مسحية في القطاع إن مستوى الرضا عن عمليات الركبة لا يزيد عن 65 بالمئة مقابل 95 بالمئة لعمليات الورك.
وتأمل شركات الأجهزة المرتبطة بجراحات العظام في تكرار نجاح شركة إنتيوتف سيرجيكال وهي مؤسسة رائدة في أجهزة الروبوت بالمستشفيات ولها حاليا أكثر من أربعة آلاف جهاز “دا فينشي” في مستشفيات بأنحاء العالم تقوم بجراحات منها استئصال البروستاتا وعلاج الفتاق واستئصال الرحم.
وتملك شركة سترايكر الريادة بذراع ماكو الآلية وهي منصة استحوذت عليها مقابل 1.65 مليار دولار في العام 2013 وحققت تفوقا في جراحات الركبة.
وتواجه الشركة منافسة من غريمتها الأصغر سميث أند نيفيو التي كشفت خلال الأيام الماضية عن منتج أرخص سعرا أطلقت عليه اسم “نافيو” يستطيع إجراء عملية كاملة لتبديل الركبة.
كما طوّر العلماء أذرعا روبوتية حديثة للمساعدة في العمليات الجراحية الحساسة، إذ هناك الكثير من الجراحين البارعين في التعامل مع المرضى حول العالم، ولكن لا تزال هناك قيود على ما يمكن القيام به في بعض الحالات الحرجة، لذلك طوّرت مجموعة من الباحثين والعلماء خلال الفترة الماضية العديد من الروبوتات التي تمكنها المساعدة في العمليات الجراحية المختلفة.

سراب/12

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وكالة الحدث الدولية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.