مصريون يقاومون العطش وارتفاع الأسعار بالتين الشوكي

views مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 16 يوليو 2017 - 12:22 صباحًا
مصريون يقاومون العطش وارتفاع الأسعار بالتين الشوكي

مصريون يقاومون العطش وارتفاع الأسعار بالتين الشوكي
القاهرة – لا يكاد يخلو شارع في مصر هذه الأيام من عربات خشبية صغيرة محمّلة بأكوام من التين الشوكي لأنه يروي العطش، فهو فاكهة صيفية تتميز بمذاقها الطيب وتنمو في البلدان ذات الطقس الحار.
ويقف بائع التين الشوكي بملابسه البسيطة ومعه أدواته وهي الملقاط الذي ينظف به يديه من شوك التين الذي ينغرس بهما، ودلو به ماء يرمي فيه الثمرة قبل تقشيرها حتى تلين ويقل شوكها، ثم السكين الصغير الذي سيقشّر به الثمرة.
وقال حسين مصطفى شاب في العشرين من العمر يقف ليبيع التين الشوكي على عربته بأحد شوارع وسط القاهرة “جئت من محافظة المنيا (جنوب مصر) باحثا عن عمل أجني منه بعض المال لأساعد عائلتي الفقيرة خلال الإجازة الصيفية، واقترح عليَّ أحد الأصدقاء بيع التين الشوكي الذي يأتي من الفلاحين في الصباح الباكر لأبيعه”.
وأوضح مصطفى أن “الفقير والغنيّ كلاهما يقبل على هذه الفاكهة، ففي كثير من الأحيان تتوقف سيارة فارهة أمام عربتي الخشبية المتواضعة ويطلب صاحبها عددا من ثمار التين، فأنزع قشرها عنها وأقدمها له في أطباق نظيفة من البلاستيك، وأحرص دائما على أن لا تلمس يداي الثمار حتى يطمئن الزبون إلى أنه يأكل شيئا نظيفا، ولهذا أرتدي قفازا بشكل دائم”.
وأكد أنه على الرغم من أنه لا يصيح على بضاعته ولا يمتلك عبارات أو جملا مميزة، فإن من العادات الموروثة لدى بائعي التين الشوكي المصريين النداء على البضاعة بجمل وكلمات مُنغّمة على شاكلة “تعالى للمعسل” أو “التين المُسكّر” (الذي يحمل طعم السُكّر)، لجذب انتباه الزبون.
ووجد البعض من السوريين المقيمين بمصر في بيع التين الشوكي مصدرا للرزق، ولأنه معروف عنهم دائما إجادة فن عرض وتسويق بضاعتهم فقد حرص السوري أبوفواز على تقشير ثمار التين ورصّها في أطباق من البلاستيك، مع تقديم شوكة طعام للزبون ليأكل بها التين ومعها منديل ورقي، ويحرص على عدم إضافة أيّ زيادة في السعر، الأمر الذي جذب إليه الكثير من الزبائن.
وقال أبوفواز “أكسب جيدا من بيع التين الشوكي، وأصبح لي زبائني الذين يأتون لي خصيصا من أماكن بعيدة، وفي الجوّ الحار أثناء النهار أجلب قوالب الثلج وأكسرها إلى مكعبات صغيرة وأضيفها إلى ثمار التين بعد تقشيرها حتى تصبح باردة فيأكل منها الزبون عددا أكبر”.
وانتشرت على موقع يوتيوب طرق عديدة لتقشير التين الشوكي، وأهمها وأشهرها قطع الرأس بالسكين، ثم شق الثمرة إلى نصفين ومن ثم يسهل نزع قشرتها عن جانبيها، ولأن أشواكها حادة ومؤلمة جدا فإن البعض يستخدمون أشجارها كسياج يحيطون به منازلهم وحدائقهم لمنع دخول الغرباء إليها، ويصل ارتفاع شجرة التين الشوكي إلى أكثر من مترين.
وقالت ليندا جاد الحق استشارية التغذية العلاجية إن التين الشوكي من الثمار المفيدة للصحة ويوفّر للجسم الكثير من الفيتامينات والمعادن والألياف ومضادات الأكسدة التي تمنع الإصابة بالسرطان.
ولفتت إلى أن هذه الثمرة قليلة السُعرات الحرارية، ما يجعلها مناسبة للراغبين في ممارسة الحمية الغذائية، كما أثبتت الدراسات الطبية فائدتها في إذابة الدهون وهي تعطي إحساسا بالشبع.
وأضافت أن “ثمار التين غنية بفيتامين ج المفيد في عملية التمثيل الحيوي للجسم”.

سراب/12

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وكالة الحدث الدولية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.