ardanlendeelitkufaruessvtr

الحكومة الفلسطينية تؤدي اليمين وسط توترات بين الفصائل

الحكومة الفلسطينية تؤدي اليمين وسط توترات بين الفصائل
أعادت الحكومة الفلسطينية الجديدة  أداء اليمين القانونية أمام الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مقر الرئاسة في مدينة رام الله، بسبب خطأ قانوني في نص اليمين الذي أدته .
وإن الحكومة الـ18 أعادت حلف اليمين القانونية «بعدما تبين أن هناك عبارة سقطت سهواً من نص اليمين خلال أدائه مساء السبت».
واحتفظ وزراء الخارجية والمال والسياحة في الحكومة السابقة بمناصبهم في الحكومة الحالية، فيما شهدت باقي الوزارات أسماء جديدة.
وتأتي حكومة إشتية، وهو عضو في مركزية «فتح» وخبير اقتصادي، خلفاً للحكومة السابقة برئاسة رامي الحمد الله التي تشكلت عام 2014 بتوافق بين حركتي «فتح» و«حماس»، وكان هدفها إنهاء الانقسام بين الحركتين، إلا أن ذلك لم يتحقق.
وتضم الحكومة الحالية وزراء من قطاع غزة، إلا أن حركة «حماس» التي تسيطر على قطاع غزة قالت إنها لا تعترف بهذه الحكومة. وأضافت الحركة: «هذه الحكومة الانفصالية فاقدة للشرعية الدستورية والوطنية، وستعزز من فرص فصل الضفة عن غزة كخطوة عملية لتنفيذ صفقة القرن».
ورفضت الجبهتان الشعبية والديمقراطية لتحرير فلسطين المشاركة في الحكومة، فيما انضمت إليها باقي فصائل منظمة التحرير الفلسطينية في ظل مقاطعة حركتي «حماس» و«الجهاد الإسلامي» لها. وتولى رئيس الوزراء وزارتي الداخلية والأوقاف إلى حين اختيار وزيرين لشغلهما.
وتواجه الحكومة الجديدة برئاسة إشتية أزمة مالية، إذ تسلم موظفوها خلال الشهرين الماضيين نصف راتب بعد رفض السلطة الفلسطينية تسلّم أموال الضرائب التي تجمعها إسرائيل عن البضائع التي تدخل عبرها إلى السوق الفلسطينية، بعدما خصمت جزءاً منها قالت إن السلطة تدفعه رواتب لأسر المعتقلين الفلسطينيين في سجونها.

قيم الموضوع
(0 أصوات)
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه