ardanlendeelitkufaruessvtr

كتاب عرب: اختيار الشارقة عاصمة عالمية للكتاب تتويج لنا كلنا

كتاب عرب: اختيار الشارقة عاصمة عالمية للكتاب تتويج لنا كلنا
الشارقة- تحتفي نخبة من الكتاب والروائيين والفنانين العرب باختيار الشارقة عاصمة عالمية للكتاب للعام 2019 مؤكدين أن اختيار الإمارة لهذا اللقب -الذي يعد الأرفع من نوعه- يسجل تاريخا للثقافة العربية ويعكس حجم الجهد المعرفي والإبداعي الذي قادته الشارقة خلال أربعة عقود من الزمن من أجل الكتاب والثقافة العربية المنفتحة على العالم.
تتويج للجهود
قال الفنان المصري محمد صبحي “ليس غريبا أن تختار اليونسكو الشارقة عاصمة عالمية للكتاب فكل المثقفين والمفكرين والفنانين تابعوا تطور الاهتمام بالكتاب والثقافة في هذه المدينة، التي تشع على كل ما له علاقة بالعقل والوجدان، وما يهمّني كمثقف في الوطن العربي أن هذه المدينة تكاد تكون الوحيدة التي تساوى فيها الكتاب بلقمة العيش، في وقت اختفى فيه الكتاب وإن وجد فلا تجد من يقرأه إلا قليلا”.
وذكر الروائي الفلسطيني إبراهيم نصرالله أن اختيار الشارقة عاصمة عالمية للكتاب يحمل تقديرا كبيرا للدور الثقافي الذي تقوم به الإمارة منذ سنوات طويلة سواء عبر معرضها، الذي هو واحد من أفضل معارض الكتب العربية، وعلى مستوى نشاطاتها وإصداراتها وبخاصة تلك التي يكتبها الشباب والجوائز الممنوحة لهم، أو على مستوى دعمها الجميل للمسرح وحركة الترجمة من وإلى العربية بشفافية وصدق حقيقيين.
ووصف الروائي الجزائري واسيني الأعرج اختيار الشارقة عاصمة عالمية للكتاب للعام 2019 “بالحدث الثقافي المهم ولبنة تضاف إلى خدمة الثقافة العربية والدفع بها نحو العالمية لهذا يجب استغلال هذه الفرصة إيجابيا لأنها لا تتكرر دائما في عالم أصبح صعبا ويسير بمنطق القوي”. مؤكدا أن هذا هو مكسب للثقافة العربية سيفتح أمامها أبوابا واسعة إذ أنها لا تزال للأسف في دائرة الظل على الرغم من عطاءاتها الكبيرة.
وأوضحت الروائية اللبنانية نجوى بركات أن اختيار الشارقة عاصمة عالمية للكتاب من ضمن الأخبار القليلة التي تسرّ قلب كل مثقف عربي لأن في الحدث مسعى للإضاءة على المشهد الثقافي العربي بمختلف أطيافه وللفت النظر إلى ما ينتجه على المستوى الفني والأدبي.
وقالت “في المرة الأولى اختيرت الإسكندرية بما تحمله من تاريخ إنساني عظيم يلامس البشرية كلها وفي المرة الثانية بيروت بما تمثّله من تعددية وانفتاح وصلة وصل بين الشرق والغرب، واليوم الشارقة بما هي منارة الخليج العربي الناهض والساعي بهمّة إلى طبع الثقافة العربية بطابعه”.
وذكرت الشاعرة السودانية روضة الحاج أن اختيار الشارقة عاصمة عالمية للكتاب يمثل رسالة إيجابية جدا لكل جهد صادق بأن العالم يراقب العطاءات ويثمنها فقد ظلت الشارقة وطوال السنوات الماضية تقدم المبادرات وتجترح الأفكار وتخترع الوسائل المميزة في مجال الكتاب والثقافة.
وقال الكاتب العراقي زهير كريم “عندما نتحدث عن اختيار الشارقة لتكون عاصمة عالمية للكتاب نقصد الإشارة إلى منجز معرفي وثقافي وتنظيمي، استحق من اليونسكو أن تقول نعم هذه المدينة قدمت برنامجا ثقافيا هاما ومبتكرا على مستوى المنطقة العربية والخليج خاصة، هذا البرنامج يمثل خيط تواصل مع الآخر وإضافة إلى الثقافة العالمية، نتحدث أيضا عندما يتعلق الأمر بأهمية هذا الاختيار عن دعم لامحدود للكتاب باعتباره بوابة السلام والتسامح والحوار والتعايش، نتحدث عن التبادل في حقول المعلومات وهي مادة البناء الأكثر أهمية في تشكيل جيل قادر على السير في خط يواكب ما يشهده العالم من تحولات سريعة”.

قيم الموضوع
(0 أصوات)
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه