ardanlendeelitkufaruessvtr

الإسبان يربون الصقور عبر الإنترنت جذبا للخليجيين

الإسبان يربون الصقور عبر الإنترنت جذبا للخليجيين
مدريد- باتت إسبانيا أكبر مصدِّر عالمي للصقور، التي تجتذب خصوصا الزبائن الأثرياء في دول الخليج، والتي قد يصل سعر الطير الواحد منها إلى عشرات الآلاف من اليوروهات أحيانا.
يتفحّص خوان أنطونيو سانشيث أحد صقوره الموجهة إلى قطر، ويقول “يجب أن تكون الريشات كاملة كهذه”. ويبلغ ارتفاع هذا الطير حوالي 40 سنتيمترا، وقد وضع على رأسه غطاء جلديا، فيما ذنبه من الريش البني المستقيم وبطنه سكري اللون.
ويغادر في كل سنة، حوالي 150 صقرا هذه المزرعة التي يديرها سانشيث مع زوجته بياتريث دومينغيث في فوينتيسبينا في منطقة كاستيا القاحلة. وتتجه غالبية هذه الطيور إلى الشرق الأوسط حيث يشتريها أثرياء يهوون سباقات الكواسر أو الصيد.
ويربي سانشيث هذه الطيور منذ 15 عاما، وهو ساهم مع آخرين في جعل إسبانيا المصدر العالمي الأكبر للصقور عام 2018، بحسب الاتفاقية العالمية للاتّجار بالأنواع المهددة (سايتس).
وصرّحت إسبانيا بأنها صدّرت حوالي 2800 طير العام الماضي بغالبيتها العظمى إلى الإمارات والبحرين والكويت والسعودية، متجاوزة بذلك المملكة المتحدة (حوالي 2500 طير).
وعشية تصدير 52 من هذه الجوارح يخرج سانشيث ودومينغيث الصقور من غرف تربّت فيها بعيدا عن الأنظار مدة ثلاثة إلى خمسة أشهر.
وهما يوثقان قوائمها بشرائط جلدية ويعصبان أعينها ويضعاها على مجاثم حيث تبقى ليلة كاملة لترتاح قبل ضغوط الرحلة الجوية. ومن ثم تستقل الطيور الطائرة من مطار مدريد باتجاه البلد الذي ستسافر إليه بعد خضوعها لفحوص بيطرية وإجراءات مختلفة.

قيم الموضوع
(0 أصوات)
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه