ardanlendeelitkufaruessvtr

الزينة بالأقراط ممكنة دون مشاكل صحية

الزينة بالأقراط ممكنة دون مشاكل صحية
لندن - في السنوات الأخيرة، أصبح ارتداء أكثر من قرط واحد في نفس الأذن أمرا عاديا بالنسبة إلى النساء والرجال. ولم تعد هذه الإكسسوارات تقتصر على شحمة الأذن. يمكن الآن ثقب حلز الأذن ونهايته، والزنمة (الجزء البارز من الأذن الخارجية)، وغيرهم من المساحات الموجودة التابعة للأذن.
وأصبح هذا الاتجاه منتشرا لدرجة أننا أصبحنا نرى الأقراط مثبتة على آذان مديري البنوك، وغيرهم من المسؤولين في مناصب رفيعة.
ويجد المولعون بالتزين بالأقراط متعة خاصة في الإكثار منها، ما يجعلهم يضطرون إلى ثقب الأذن أكثر من مرة، غير أن كثيرين منهم يواجهون مشكلات في عملية الثقب والطريقة التي يتم بها، ويكره بعضهم آلات الثقب التي تعتمدها الصيدليات ويحاولون تجنبها، فيما يراه آخرون أكثر أمانا ومراعاة لشروط الصحة.
ويوصي الصيدلاني عادة بعد ثقب الأذن بعدم ارتداء الأقراط لفترة يسمح طولها بتعافي الجلد وانغلاق الثقوب، وبعد أن تتعافى الأذن بالكامل يمكن وضع القرط المرغوب فيه. ومن الأفضل زيارة أحد المختصين في ثقب الأذن وغيرها من أعضاء الجسم، فقد أصبح العالم اليوم مليئا بالخبراء المعروفين بفنهم. وغالبا ما تمر العملية بسلام إثر ذلك، دون تعريض الحريف إلى احتمال الإصابة بحساسية من المعادن.
وتساعد هذه الطريقة في تجنب المعاناة من مختلف الالتهابات، التي تمس الأذن جراء عملية الثقب خاصة باستخدام بندقية ثقب الأذن لأكثر من مرة. بالإضافة إلى التأكد من عدم الإصابة بالحساسية ضد أحد المعادن التي تُصنع منها الأقراط لعدم الإصابة بالحكة والتهيج الجلدي.
يُشفى ثقب الإبرة الصحيح بشكل أفضل وأنظف، وتعدّ طريقة الإبرة أنجع مقارنة بالآلات التي اشتكى الكثيرون من نتائجها، ولا يعني هذا أن طريقة الإبرة خالية من المخاطر، لذلك يجب التريث وتجنب ارتداء الأقراط في اليوم الأول من الثقب. ويمكن اعتماد قرط من التيتانيوم خلال الأسابيع الستة (أو حتى الثمانية) الأولى، ويمكن التخلي عنه بعد ذلك. ولن يضر الأمر بميزانية الراغبين في التزين بالأقراط. ومن الضروري المواظبة على تنظيف الثقوب الجديدة، عن طريق غسلها بالماء الدافئ عند غسل الوجه مثلا.

قيم الموضوع
(0 أصوات)
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه