ardanlendeelitkufaruessvtr

قياديو حزب الدعوة يخططون للإطاحة بنوري المالكي

قياديو حزب الدعوة يخططون للإطاحة بنوري المالكي
بغداد - كشفت مصادر سياسية مقربة من حزب الدعوة الإسلامي عن سعي قيادات بارزة في الحزب للإطاحة بنوري المالكي من الأمانة العامة والعودة إلى سياق “القيادة الجماعية”، الذي حطمه إبراهيم الجعفري، عندما تولى منصب رئيس الوزراء العراقي في 2005، ليستغل نفوذه آنذاك ويبتدع منصب “الأمين العام لحزب الدعوة الإسلامي”، ثم يستحوذ عليه لنفسه.
وحملت قيادات عليا في حزب الدعوة الإسلامي الأمين العام للحزب نوري المالكي، الإخفاقات السياسية وخسارة السلطة، وتردي سمعة الحزب في الشارع العراقي.
وتعزو قيادات بارزة في الدعوة، على غرار عبدالحليم الزهيري وطارق نجم، خسارة السلطة في العراق إلى توتر علاقة المالكي بمعظم أطراف العملية السياسية.
وأكدت مصادر سياسية  أن الحزب على وشك عقد مؤتمر عام لانتخاب قيادة جديدة. ويدعم حيدر العبادي وعبدالحليم الزهيري وطارق نجم وعلي العلاق ووليد الحلي وصادق الركابي، وهم من أبرز قادة الخط الأول في الحزب، خيار العودة إلى نظام القيادة الجماعية، لتجريد المالكي من الزعامة الحزبية، لكنّ قادة آخرين في “الدعوة”، بينهم عامر الكفيشي، الذي عرف بآرائه الدينية المتطرفة ضد العلمانية في العراق، يرفضون هذا الخيار.
وتؤكد المصادر أن انضمام الزهيري ونجم إلى جهود رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي في مواجهة المالكي، ربما يغير معادلة القوة داخل الحزب.
وباستثناء الدعم المحدود الذي ما زال المالكي يحصل عليه من داخل “الدعوة”، فإن آماله في البقاء على رأس الحزب تتلاشى، ما لم تنجح جهود قاسم سليماني، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني في قلب المعادلة.
ويضغط الحرس الثوري الإيراني، المصنف منظمة إرهابية وفقا للوائح الأميركية، بشدة لضمان إبقاء المالكي على رأس حزب الدعوة، وهو ما يهدد جهود الإطاحة به.
واتخذ العبادي، وهو رئيس المكتب السياسي في حزب الدعوة، خطوة مهمة في إطار مساعي الضغط على المالكي عندما أعلن استقالته من جميع المواقع القيادية في الحزب، الأسبوع الماضي، داعيا إلى مراجعة هيكليته التنظيمية.
ورجحت مصادر سياسية أن يلعب العبادي دورا سياسيا أكبر داخل الحزب، في حال العودة إلى نظام القيادة الجماعية، وإبعاد المالكي عن هرم القيادة، في ظل نجاح سياسة التهدئة التي اتبعها في التعامل مع مختلف الأطراف السياسية.

قيم الموضوع
(0 أصوات)
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه