ardanlendeelitkufaruessvtr

السلطان هيثم يمهد للإصلاح بنهضة عمانية ثانية

 

السلطان هيثم يمهد للإصلاح بنهضة عمانية ثانية
مسقط – حدّد سلطان عمان الجديد هيثم بن طارق في ثاني خطاب له منذ توليه زمام الحكم ببلاده في الحادي عشر من يناير الماضي خلفا لسلفه الراحل قابوس بن سعيد، العناوين الكبرى لبرنامج عمله في بداية فترة حكمه، جاعلا من التأسيس على المنجز المتحقّق طيلة الخمسين سنة الماضية من عمر عُمان الحديثة منطَلقا لإنجاز جملة من الإصلاحات العميقة والشاملة يراها ضرورية لمنح عملية التطوير والتحديث نفسا جديدا.
وقال السلطان هيثم إنّ بلاده على أعتاب مرحلة جديدة من تاريخها، واعدا بإنجاز تغييرات تطال الإدارة، والاقتصاد، كما تمسّ قطاع التعليم كإحدى أولويات الدولة في عهده.
وبدا سلطان عمان الجديد من خلال منظومة الإصلاحات التي أعلن عنها في خطابه، عازما على وضع بصمته على مسيرة النهضة العمانية مُنطلِقا من خبرته الواسعة في شؤون الدولة التي عمل مطوّلا ضمن جهازها التنفيذي، ورصد عن قرب هناتها وحدّد المواضع الأكثر حاجة إلى الإصلاح والتطوير.
ويعي السلطان هيثم حاجة بلاده، بعد تجاوزها مرحلة تأسيس الدولة الحديثة وإرساء نظمها وتشريعاتها، إلى متنفّس من حرّية الرأي والتعبير وتوسيع المشاركة في عملية صنع القرار وتوجيه السياسات العامة.
ومن هذا المنطلق وعد بتعزيز حرية التعبير والنزاهة والمساءلة، وتكريس القانون والمؤسسات القائمة على رعاية الحريات العامة.
ويرى مراقبون أنّ السلطان هيثم بن طارق الذي يجمع بين شخصية رجل الدولة وشخصية المثقّف، بالإضافة إلى كونه أحد الأعضاء المرموقين في أسرة آل سعيد الحاكمة، بصدد التأسيس لمرحلة عمانية غير مسبوقة من الانفتاح المدروس والمتوازن.
فالرجل الذي يظهر احتراما كبيرا لإرث سلفه وحرصا على الحفاظ على منجزه وتطويره، سيكون متحرّرا من متطلبات مرحلة تأسيس الدولة التي واجهت السلطان قابوس وأملت عليه قدرا كبيرا من مركزة جميع السلطات بيد الشخص القائد للدولة في المقام الأول، وبيد الأسرة الحاكمة في المقام الثاني.
وركّز المتابعون للشأن العماني، في قراءتهم للخطاب السلطاني، على ما ورد فيه من عزم على تحديث الجهاز الإداري للدولة ودراسة آليات صنع القرار الحكومي وتطويرها.
واعتبر هؤلاء أنّ السلطان هيثم يضع بذلك يده بجرأة وواقعية على إحدى أبرز الهنات التي بدأت تثقل كاهل الدولة العمانية التي تعاني منذ سنوات من وجود جهاز إداري استكان المسؤولون فيه، على مختلف درجاتهم ومراتبهم، لدور الموظّف وافتقروا إلى روح الإبداع والمبادرة، مستندين إلى الدور المحوري الذي كان يضطلع به السلطان الراحل قابوس بن سعيد وحضوره القوي والمباشر في كلّ مفاصل الدولة ومواقع صنع قرارها.
وشدّد السلطان هيثم على تبني نظم وسياسات عمل جديدة تمنح الحكومة المرونة اللاّزمة والقدرة على تحقيق الاستفادة من الخبرات والكفاءات الوطنية.

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه