ardanlendeelitkufaruessvtr

هل تنضم أميركا لاتفاق لإنقاذ أسعار النفط؟

 

هل تنضم أميركا لاتفاق لإنقاذ أسعار النفط؟
موسكو - قال الكرملين إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأميركي دونالد ترامب اتفقا خلال مكالمة هاتفية على أن الوضع الحالي في أسواق النفط العالمية لا يناسب أيّا من البلدين.
وأكد أن ترامب وبوتين اتفقا خلال المكالمة على أن يجري كبار مسؤولي الطاقة في البلدين مناقشات بشأن تحقيق الاستقرار في أسواق النفط العالمية في وقت وصف فيه ترامب حرب الأسعار بين السعودية وروسيا بأنها ضرب من الجنون.
وسرت تكهنات في الأسواق بشأن إمكانية تحرك عالمي واسع لخفض الإمدادات لا يقتصر على تحالف أوبك+ بل يمكن أن يضم منتجي النفط الصخري الأميركي ومنتجين آخرين من أنحاء العالم.
ويقول محللون إن الأسعار الحالية يمكن أن تقوض الإنتاج الأميركي، الذي تزيد تكلفة معظم حقوله على تلك الأسعار والذي أرسل أكثر من إشارة على إمكانية انضمامه لخفض الإنتاج.
وواجهت أسواق النفط ضغوطا متزامنة من تفشي الوباء ومن حرب أسعار بين السعودية وروسيا بعد أن أخفقت أوبك ودول أخرى منتجة للنفط في التوافق على خفض أكبر للإنتاج لدعم أسعار الخام في أوائل مارس الماضي.
وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إن الزعيمين اتفقا على إجراء مزيد من المشاورات بشأن الأمر لكنهما لم يحددا موعدا لإجراء تلك المحادثات وأن “هناك تفاهما على أن الوضع الحالي في سوق النفط لا يصب في صالح بلدينا”.
وأدت تلك التحركات إلى تماسك أسعار النفط قليلا وارتفاع مزيج برنت فوق 23 دولارا للبرميل بعد انحداره إلى أدنى مستوياته منذ 18 عاما نتيجة انهيار الطلب بسبب خفض توقعات الطلب على الوقود نتيجة تفشي فايروس كورونا المستجد.
ومن المرجح أن ينسجم تحرك عالمي لضم معظم كبار المنتجين مع موقف السعودية، التي أصبحت ترفض أن تتحمل دول معدودة فقدان حصصها في الأسواق لصالح منتجين آخرين.
وأكدت مصادر أن الرياض بدأت بإرسال كميات كبيرة من النفط الخام لتخزينها في المستودعات بمصر استعدادا لبدء زيادة الصادرات السعودية من النفط إلى أوروبا.

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه