ardanlendeelitkufaruessvtr
محمود الجاف
 
قيلَ لي ايُها الملك السعيد . يا خادم الحَرمين وحاملَ راية التوحيد . وبعد كل ما سمعناه من التهديد . انك التقيت باللذين دمَروا بغداد الرشيد . ويبدو لي انك لاتعرف ما تُريد . وقد اقترب الوعيد . فالأفعى التي لا تقطع رأسها سترى منها المَزيد . هي لن تلدغ من بَعيد . بل تقترب كثيرا فانتبه من هُؤلاء العبيد . وهذا تَمهيد . كان هذا املها فالوصول الى ارض المَملكة عندها عيد . وهذا الحلم ليس بجديد . لديهم ثارا مَعك . لانهُم يَرونك من احفاد يَزيد . لو كانوا صادقين لاخرجوا النساء والقادة الصناديد . من السجون لانهم نيام على القرميد . وهم يهنئون في عيش رغيد .
والله احزنَني ذلك حُزنا شَديد . لقد بيعَ العراق العملاق بثَمن زَهيد . وقيدوه بالحديد . وجراحهُ الان لاتقبل التَضميد . احذر وانتبه واللبيب من الاشارة يفهم بيتَ القصيد . 
كان شعبنا ينتظر التحرير والتَغيير منكُم والرأي السَديد . لكن تبينَ ان دموعهُم ودمائهُم لن تنفع ولا تفيد .
والان عليَّ ان ارحل فقد اشرقَت شمسُ الصباح وسيذوب الجَليد 
 ومن الواضح ان القادم من المأساة المَزيد .
قيم الموضوع
(11 أصوات)
الشيخ محمود الجاف

كاتب عراقي

Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه