ardanlendeelitkufaruessvtr

اللقيط بين المتعة والمسيار

بقلم وضاح ال دخيل نيسان/أبريل 23, 2019 187

وضاح ال دخيل

لقد لاحظنا خلال خمسة عشر سنة ظاهرة بيع الاطفال من قبل الآباء بسبب الفقر!
وظاهرة تسول الاطفال وانتشارهم بشكل واسع في شوارع مدن العراق أيضا بسبب الفقر !
و ظاهرة ترك أطفال رضع بالقرب من جامع او بالأماكن العامة !
وظاهرة انتشار زواج المتعة والمسيار والمسفار وغيرها في العراق والوطن العربي وبلاد فارس حيث سبب انتشار هذه الظاهرة بسبب اباحية الزنى حيث عرفوا اهل الدين .
1. زواج المسيار هو : أن يعقد الرجل زواجه على امرأة عقدًا شرعيّاً مستوفي الأركان والشروط ، لكن تتنازل فيه المرأة عن بعض حقوقها كالسكن أو النفقة أو المبيت .
سمي مسيار لأنَّ الزَّوج يسير ويلتقي زوجته في أيام وأوقات معيَّنة من النَّهار غالباً، لذلك يطلق عليه البعض زواج "النهاريات أو الضحى".
2 . زواج المتعة .هو عقد يتضمن اباحة وطءٍ بلفظ انكاح او تزويج ..
3 زواج المتعة يستدل عليه من اسمه ،
فهو للتمتّع جنسيّاً برداء شرعي وغطاء حلال ، لا أكثر ولا أقل .

عندما رأيت هذا الطفل الجميل "كتب لي في عينه انا مظلوم هذا يدل على ان في قلب هذه المخلوق العظيم حكاية حزينة مكتوبة للعقول المحترمة فقط اما عند اغلب رجال الدين والتابعين لرجال الدين وهم اغلبية في الوطن العربي في مختلف دياناتهم ومذاهبهم هذا المخلوق بالنسبة لهم لا يحق له العيش في مجتمعهم لان "مجهول الهوية" وحتى في مستقبل اذ عاش لا يحق له الزواج واكمال مسيرته العلمية والاجتماعية مع ابناء المجتمع بصورة طبيعية يبقى منبوذ ومهمش دائما في عمله ! ويتحمل اخطاء اباه.
والمقولة الواقعية تقول "الآباء يزرعون والأبناء يحصدون" وهذا ما نلمسه على أرض الواقع، فالكثير من الآباء يخطئون في حياتهم والأبناء يدفعون الثمن، مع أن الأبناء لا دخل لهم بما كان يفعله الأب أو الأم، فلماذا يعاقب الابن على أعمال أبيه ويدفع الثمن ويظلم في حياته
وهو لا ذنب له فيها كل ما في الامر خطأ حدث لا يعلم به ولكن كان خطأ حدث بسبب الثقة التي استغلها شبه رجل ! و امرأة عاريه فكريا ! خرجوا هذا طفل للحياة بطريقة غير شرعية وعلى الطفل يتحمل سهام المجتمع ويتقبل الحكم الذي يصدر بحقه بسبب اباه .
" ودائما نسأل من ظلم هذا المخلوق هل هذا من الله ام من البشر "
قال النبيّ عليه الصّلاة والسّلام: (يا أيها الناس إني قد كنت أذنت لكم في الاستمتاع من النساء، وإن الله قد حرم ذلك إلى يوم القيامة، فمن كان عنده منهن شيء فليخل سبيله، ولا تأخذوا مما آتيتموهن شيئا) .
عن علي بن أبي طالب (ع) قال : ( حرم رسول الله صلى الله عليه وسلم نكاح المتعة ولحوم الحُمُر الأهلية يوم خيبر ) الاستبصار للطوسي ج 2 وكتاب وسائل الشيعة للعاملي ج21
وقد سئل الشيخ الألباني عن المسيار فمنع زواجه لسبب أن المقصود من النكاح هو " السكن " كما قال تعالى (وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمة )روم21
كل هذه الاحاديث والدلائل الدينية ولكن لا فائدة علماء ورجال الدين جعلوا المتعة والمسيار تنتشر بشكل واسع مما جعلوا هذا المخلوق المسكين والمظلوم يصارع الحياة وحيدا.
وحتى الكاتب الذي كتب الأحرف التي اصابت صدر الطفل بلا رحمه وكان الكاتب لن يشعر في ألم القلم عندما جعل اسم الطفل بدل من مجهول الهوية إلى للقيط هذا الكاتب المسموم هو يعلم توجد مفردات اخرى بإمكانه ان يستخدم لتعريف اسم هوية الطفل ولكن يبدو ان نفسية الكاتب فيها ألف عقدة وعقدة كان يستطيع يكتب "طفل مجهول النسب" اليس هناك احتمالا ان يكون ليس ابن زنى !ولكن لا استغرب نحن في زمن خلت فيه المشاعر .
وعلماء الدين جعلوا تجار المتعة والمسيار لهم مكاتب في اطهر مدن العراق ! والمكاتب تدار من قبل الحوزات بمختلف مذاهبها بأمر منهم وحيث ان هذه العادات جاءت من "بلاد فارس التي تشتهر بالزواج المتعة ومن السعودية زواج المسيار والمسفار " واصبح هذا اللقب في عراقنا ووطننا العربي الكثير من الساسة ورجال الدين يحملون للقب لقطاء الفكر والروح ولكن هذا الطفل يحمل روح طاهرة ولم يختار لقب اللقيط بإرادته عكس الفكر والروح لدى بعض ساسة العرب وساسة الفرس واغلب رجال الدين هم بارداتهم اختاروا ألقابهم منهم اختار لقب "اللقيط والقواد "والديوث" والشيطان وغيرها "
((ومن خلال قول الرسول والشواهد الدينية التي حرمت المتعة والمسيار ))
١ـ يجب على الأهالي مراقبة ابناءهم وهنا اسأل الأب وأخوتها عندما كانت ابنتكم أمام أعينكم هل كنتم "عميان" و الأم وخواتها وخالتها وعماتها هل كنتن "عمياوات" حين حمل أبنتكم بالجنين
٢ــ يجب علي العشائر العربي تفعل دورها وتراقب ابناءهم لكي نمنع هذه الظاهرة فعلموا إنكم جميعكم شركاء في قتل هذه الأرواح حسب, قول رسول محمد(ص) (كلكم راع وكلكم مسؤول رعيته )
وأيضا على العشائر تطالب من رجال الدين غلق المكاتب وتحريم الزواج المنقطع
٣ـ على الدولة تراقب المستشفيات والأطباء نحن نعلم بإديهم تتم العملية ! على الدول غلق جميع منازل التي حصلت من وزاة الصحة على اجازة صفة (قابلة المأذونة) التي يحق لها العمل داخل منزلها بدون اي رقابة او ضوابط من قبل الدولة !
٤ـ يجب على وزارة الصحة تجعل عملهن داخل مستشفيات الولادة التابعة للدولة او المستشفيات الاهلية وفي حال المخالفة يجب على القضاء ان يصدر بحقها حكم وتعويض مادي وفصل من الوظيفة
٥ـ على رجال الدين غلق جميع مكاتب المتعة والمسيارة وعلى المرجعية تصدر فتاوى بتحريم المتعة والمسيار وكل من يتعامل في عقد زواج المنقطع يفصل من الحوزة ويعاقب بالقانون الدين وأيضا يتقدم للقضاء لينال الجزاء بتهمة "الزنى وتجارة البشر والتزوير ونصب والاحْتِيال"
وعلى جميع الناشطين المدنيين مطالبة من الدول ورجال الدين غلق مكاتب الدعارة ومكاتب الدعارة تحت غطاء الدين ! اللقيط ذنب رجال الدين وذنب الجميع وعلى للجميع يطالب بتحريم الزواج المنقطع . حفاظا على مجتمعنا الأصيل

قيم الموضوع
(0 أصوات)
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه