ardanlendeelitkufaruessvtr

النهاية المحتومة لمليشات الغدر والخيانة

بقلم د.ايهم السامرائي آب/أغسطس 24, 2019 139

النهاية المحتومة لمليشات الغدر والخيانة
ايهم السامرائي
اعلن وزير الخارجية الأميركي (مايك بومبيو) إن الولايات المتحدة ستتخذ الإجراءات المناسبة لمنع ناقلة البترول إلايرانية المطلق سراحها في جبل طارق من تسليم النفط إلى سوريا  وانتهاك العقوبات الأميركية.
وقال للصحفيين: "أوضحنا أن أي أحد يلمسها، أي أحد يدعمها، أي أحد يسمح للسفينة بالرسو يواجه خطر التعرض لعقوبات من الولايات المتحدة".  وكذلك في كلمته التي القاها في العاصمة البولونية وارشو ، هاجم حكومة ملالي ايران بوصفهم أرهابي المنطقة والمخربين فيها ، وقال ان العالم سيكون اكثر سلاماً بدون هذا النظام المجرم.
 ورد التحالف الدولي على لسان (الكولونيل راولنسون) على عبد المهدي "الطائفي" وقال طلعاتنا الجوية لا تتطلب موافقة عبد المهدي وهو يعرف ذلك، كما أننا ملتزمون بتنظيف العراق والمنطقة من بؤر الاٍرهاب المدعومة من حكومة ايران اللاقانونيه."
أما الرئيس ترامب وعند سؤاله على ضربات اسرائيل الجوية للقواعد والمخازن المليشياوية العراقية، اجاب هذا ليس الا تحذير لهم  ولأسيادهم في قم وان الايام القادمة ستكون وبالاً عليهم وعلى من يحميهم..   
وهكذا وبعد تدمير رابع مخزن سلاح تابع لحشد الجواسيس والعملاء في غضون شهرين عبر تفجيرات غامضة. وبينما توجه الكثير من أصابع الاتهام نحو إسرائيل ، يضغط الحشد على الحكومة العراقية لتعليق التزاماتها الأمنية مع الولايات المتحدة المتهمة بتسهيل أو غض الطرف عن غارات مفترضة شنتها تل أبيب على العراق مؤخراً.
لقد كان الانفجار الاول في معسكر للحشد الشعبي بمنطقة آمرلي شمال بغداد لدى انعقاد اجتماع قيل إن ضباطاً في الحرس الثوري الإيراني شاركوا فيه. وبعد نحو أسبوع دوى انفجار ضخم داخل معسكر تابع للحشد الشعبي في محافظة ديالى ، شمال شرقي بغداد لم تعرف أسبابه فيما سربت مصادر مطلعة أنباءً عن غارة جوية استهدفت مخزن كبير للسلاح في نفس الموقع. وبعد ذلك حصل تفجير لأحد أكبر مخازن السلاح التي يملكها الحشد في بغداد في ١٢ آب الحالي، وكان آخرها في ٢١ أب عندما دمر معسكر الحشد في بلد، والاحاديث تفيد بقيام الطائرات الاسرائيلية بقصف معسكر الدجيل، وبعد أعطائها الضوء الأخضر من امريكا وروسيا ستبدأ قريباً بسلسلة اغتيالات لقيادات المليشات من الجو وكما فعلت مع قيادات فلسطينيه في غزة وغيرها من قبل..
ان التخبط والخوف من قبل قيادات هذه المليشيات ومن اول الضربات عندما بدأ واضحاً   وفق تصريح نائب رئيس هيئة الحشد المليشياوي أبومهدي المهندس والذي اصدر، الاربعاء الماضي، بيانا  اتهم فيه الولايات المتحدة بالتواطؤ مع إسرائيل وإدخال طائرات مسيرة إلى العراق لقصف مقرات الحشد الشعبي قائلا "سنحملها مسؤولية ما يحدث اعتباراً من هذا اليوم، فليس لدينا أي خيار سوى الدفاع عن النفس وعن مقراتنا بكل الأسلحة المتوفرة لدينا لا بل سنحصل على أسلحة متطورة للرد على امريكا وحلفائها في المنطقة "( ما اعرف شيعني بأسلحة متطوره؟ هل مثلاً صواريخ روسية صناعة السبعين وفوكها طبعاً مصنعة بايران_سبحان الله الغبي والعتاك لم يتطور مطلقاً والقبر احسن مكان اله_فقلنا مئة مرة ان امريكا ستستعمل أسلحة متطورة جدا ولا مجال مطلقاً بالوقت الحاضر لقتالها والانتصار عليها). ورد عليه رئيس الحشد( يعني رئيس المهندس) فالح الفياض في بيان منفصل " ان تهديدات ابو مهدي المهندس للقوات الامريكيه لا تمثل الا رأيه الشخصي. "لك والله عيب، حتى بعد ما شفتوا شي وهذا حسب ترامب تحذير الكم فقط، وبدأتوا واحد أيخالف الاخر وكل واحد منكم يبرىء نفسه من حتى التفكير بمعادات امريكا،  وعوفوا ولد الخايبات أيموتون من اجلكم ومن اجل اولادكم الي عايشين بالغرب وي الحبايب".
ان عملية تنظيف العراق الذي وعدنا به اخوتنا في العراق العزيز  من رجس الشياطين اعوان ملالي ايران وشيطانهم الأكبر الفاسد خامنئي قد بدأت وسوف تتزايد مع مرور الزمن واولها تنظيف قيادتهم من الجو وكما حصل في أفغانستان. ان اعتبار ترامب القصف الاسرائيلي ليس الا تحذير به رسائل حتى الحمار بالسياسة يفهمه." لو اني في محلكم الكي زاغورة( حفرة) في ايران او أفغانستان او على حدود باكستان حتى بلكي امريكا تعوفني".
لقد قال المتحدث بأسم مفوضية الأنتخابات رياض البدران ان الأنتخابات ستكلف ٨٠٠ مليار دينار عراقي ،  ما يقارب ٨٠٠ مليون دولار والتي تكلف اربع مرات ما تتكلفه الانتخابات الامريكية بكل عظمتها وعدد سكانها الذي يساوي عشر مرات نفوس العراق (هنا أعني الصرف على يوم الانتخابات من قبل الحكومة وليس الحملات الانتخابيه) .وهذا يعني حقاً ولاية فرهود وبموافقة مرجعية النجف المسيطر عليها رجال دين ليسوا عراقيون فهم اما أيرانيين او أفغان او باكستانين "فكر ولد فكر" وشافوا فلوس سايبة فقرروا اختلاسها بالحلال او بالحرام. "يعني لو قسم هذا المبلغ على ٣٥ مليون عراقي جان طلعت ٢٢ مليون و٨٥٠ الف دينار عراقي لكل عراقي  طفل أمرأة او رجل كبير بالسن ارملة ويتيم وحتى الرفحاوي الجوعان في اوربا وامريكا هم يستفيد." هذا المبلغ لو يوزع على الشعب أليس افضل من أنتخاباتكم الفاشله والفاسدة.
من روائع ابن خلدون رائد علم الاجتماع ، أنه كتب في مقدمته الشهيرة في القرن الرابع عشرالميلادي: عندما تنهار الدول يكثر المنجمون والمتسولون والمنافقون والمدّعون.. والكتبة والقوّالون.. والمغنون النشاز والشعراء النظّامون.. والمتصعلكون وضاربوا المندل.. وقارعوا الطبول والمتفيهقون (أدعياء المعرفة) .. وقارئوا الكفّ والطالع والنازل.. والمتسيّسون والمدّاحون والهجّاؤون وعابرو السبيل والانتهازيون.. أليس حكومتنا الان  بهذا الحال؟
وبهذه المناسبة افيدكم "انتقل الى رحمة الله الاستاذ المناضل المرحوم صافي الياسري رحمه الله وصبر رفاقه ومحبيه واهله. انه مواطن عراقي وطني انطلق من ايمان وجداني بان الخطر الداهم للعراق منذ الاحتلال الاميركي للعراق هو الاحتلال المبطن من قبل نظام الملالي الفاشي الطائفي ومن هذا المنظار استطاع ان يجد في مجاهدي خلق حليفا ستراتيجيا للشعب العراقي ولمستقبله. صافي الياسري لم يركع أمام الضغوط والتهديدات التي مارسها نظام الملالي الذي احتل العراق، ورفض التخلي عن نضاله ضد الفاشية الدينية وظل متمسكًا بقضيته حتى اللحظة الأخيرة. وكان مثالًا للصمود والمقاومة. وتحمّل كل معاناة النزوح والتشرد والحرمان والملاحقة من قبل وحوش وعملاء العدو، للدفاع عن حرية واستقلال وطنه، ومقاومة نظام الملالي الشرير ومرتزقته، ليبقى وفيًا بروح كلماته و كتاباته دفاعًا عن حرية الشعبين الإيراني والعراقي. تحية وداع له. فلنكن كلنا صافي الياسري وانا لله وانا اليه راجعون.
أما البنك المركزي ومزاد العملة " اكبر سرقة في التاريخ" : أشار  تقرير مركز الروابط للدراسات  إلى أنه وبحسب تحقيق لجان مجلس النواب والتقارير الدولية فقد تم هدر ونهب مبلغ 312 مليار دولار على مر السنوات الماضية، وهي عائدات للنفط ضخها البنك المركزي العراقي إلى الأسواق، وتم تحويل معظمها إلى الخارج”. وهذا رقم يعد كبير جدا في دولة تعاني أزمة اقتصادية خانقة مثل العراق، وصل الحال في دولة ”الثروات” الاستدانة من صندوق النقد الدولي لتغطية نفقاتها! ولكن الغرض منه وحسب وزارة الخزانة الامريكية يسهم في عملية غسيل الأموال وتدويرها لصالح ايران." ماذا تتنظرون يا جياع العراق في جنوبه المحتل وغربه المستباح، هذه أموالكم واموال اطفالكم وأحفادكم وليس للمرجع حق بها ولا بالتلاعب بها بفتاويه الكافرة".
اخواتي وإخواني العراقيين وبكل اطيافهم، العراق مقبل على تغيرات كبيرة وسريعة وقلناه مرارا ان هذا العام هو عام الحسم والتحرير لكل العراقيين من تسلط رجال الدين واتباعهم الأنذال من احزاب الدين السياسي وجواسيس ايران الملالي الحشد الكافر  فاستعدوا لهذا التغير الكبير نحو البناء والتقدم للبلد وللإنسان والله دائماً معنا..  
٢٤ /٨ /٢٠١٩

قيم الموضوع
(0 أصوات)
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه