ardanlendeelitkufaruessvtr

ثورة الفقراء وانتفاضة العقلاء

بقلم د. ثائرة اكرم العكيدي كانون1/ديسمبر 09, 2019 162

 

د. ثائرة اكرم العكيدي

ثوروا يا ابناء هذا الوطن
انتم من رفع رايته وانتم من رويتم بدمائكم الزكية ارضه حتى وصلت دمائكم لدجلته
لا ينتهي الاستبداد بزواله بل باستئصال جذوره فكرا وواقعا  في كل مكان وزمان
فأي ثورات تلك التي تقوم ضد "الاستبداد" ثم تضع نفسها على مفترق الطرق ترسمه هي بالطباشير بين استبداد ديني أو استبداد عسكري أو أي شكل من أشكال الاستبداد واستئثار السلطة، ثم يكون الحديث عن الكرامة ؟
هذا غيض من فيض المفاهيم ضد هؤلاء الذين حكمونا بالسيف والجهل والموت والفقر وانتهكوا فينا كل حقوق الانسان التي تنص عليها جميع المواثيق الدولية  والكتب السماوية
لن نميز في أي ميدان من الميادين بين إنسان وإنسان وإلا نصبح كالذين يميزون بين حقوقنا ودمائنا على خلفية عقائدية أو مصلحية مادية
بدأ خنق مسار الثورة منذ وجد من يشتري ووعودا باطلة تتقلص تباعا ويدفع تنازلاتٍ تتفاقم عن حقوق لا يملكها.. وكانت تسمية ذلك "فن التفاوض"
الفروق كبيرة بين صناعة الواقع والتسليم، وإرادة الشعب والمراوغة، والمصلحة المتبادلة والخضوع، فكيف اختلطت عند بعضنا تحت عنوان سياسي دون الرؤية والتخطيط والعمل بين يدي الأحداث المأساوية .
بعد ان تعالت الاصوات المطالبة بالتغيير الجذري الكامل والشامل وحل البرلمان والقضاء على الكتل والاحزاب العراقية مع كلّ هذه الآلام والمعاناة والتضحيات والدماء .. تريد هذه الطبقة السياسية الفاسدة أن تركب موجة الغضب العراقي وتظهر أمام الشعب إنّها طبقة شريفة ونزيهة وحريصة تتحكم بمصير الشعب العراقي وقادته الى هاوية الجحيم ، كفاكم  سخرية الزمن لايعيد نفسه  الذي يمر به العراق الآن لن تسطيع اخماده او اسكاته وان تصبح دعاة للتغيير وقلبكم على الوطن وشعبه لاتملكون اي منهج او نية للتغير  شعاركم  اخذ المكاسب والوزارات وهل من مزيد وكم هو المحصول وعلى ضوئه تتخذ قراراتكم، ووفق نتائج  ترسمونها بحبر شهداء الوطن
كفاك ضحكا على العراقيين الاخيار، في وقت عزّ فيه الضحك، حيث توالت الاصلاحات واتسعت الخدمات، وغابت الازمات، وصار الشعب العراقي في أبهى الحالات، يعيش في رغد ومسرات، والفضل كله في هذا اليمن والخيرات،لكم ياحكام هذا الوطن البائس .
يوماً بعد يوم يتضح للعراق وأهله حقائق الساسة المفسدين المتغطرسين البائسين ومن خلفهم رجال دين سعوا  للتحقيق أهداف سياسية دنيوية زائلة.وقد انكشفت تلك الحقائق للقريب والبعيد المسلم وغير المسلم لكن الإعلام المزيف المخادع دائماً وابداً ينشر صور ناصعة البياض على هؤلاء الساسة المفسدين ورجال الدين الكاذبين .ومن تلك الشخصيات التي كان لها حيزاً كبيراً في الخديعة والمراوغة والضحك على عقول بعض السذج ممن صدق بتلك الأكاذيب واتبع ماتبع من عمائم واحزاب دينية وغيرها  تلك الشخصيات التي امست  مصدر للتندر والضحك في الشارع العراقي وان يكن تحت الخفاء بسبب مليشياته المتعطشة للدماء. علماً ان لها تاريخ مملوء بالتناقضات الكثيرة والكبيرة.ولعل اكثر التناقضات هي التي تخرج من أفواههم خطابات جميعها ازدواجية وكذب .ومن هنا بدأ باستغلال الدين والمرجعيات وركوب الموجة التي تجري في عروقهم حتى سنحت لهم الفرص فعملوا  ما عملوا من مليشيات قتلت الاف الأبرياء ودمرت مئات العوائل تحت اسم وغطاء الدين والطائفية مرةً وتحت غطاء مرجعياتهم مرةً اخرى ان هذه المليشيات التي شوهت الدين والمرجعية وقمعت وخطفت واغتالت العديد من الناشطين والمتظاهرين الذين خرجوا  ضد الحكومة العراقية الفاسدة المفسدة والبعض من هؤلاء رجال الدين المنافقين يدعون دعمهم لتلك التظاهرات التي هزت عروش الظالمين ثم يعودوا مرةً أخرى ليقولوا انهم يدعم حكومة فلان او ائتلاف فلان ويدعمون اصلاحته وسياستها متناسياً انه يدعم التظاهر ولا اعلم هل المتظاهرين خرجوا ضد إفراد من كوكب المريخ والأمر الاخر لو نسال ابسط انسان عراقي يفهم بالشان العراقي هل لمس اصلاحات من الحكومة في ظل من حكموا باسم مرجعياتهم ومن ضمنهم ائتلاف سائرون  الذي هو اكبر ائتلاف  ام أنها حقن للتخدير عرفها الشعب وايقن منها لكونها حاصلة من اشخاص مفسدين  لذلك اننا نلمس ونرى  هذا التيار  قائم وثابت لعمالته لدول اجنبية همها الأول والاخير هو دمار العراق واهله . وما ادعائهم بالوطنية الا كذبة كذبوها لتمرير مشاريع ومنافع باتت واضحة للشعب العراقي هل هناك استخفاف واحتقار لدم الشهداء الذين سقطوا في تظاهرات الشعب العراقي في الجنوب والوسط وبغداد والذي وصل عددهم الى عشرات الشهداء والاف الجرحى بماذا تفسرون ياعملاء ايران  الشباب تصرخ ايران بره بره وبغداد تبقى حرة ،هل تفهم مامعنى هذا الهتاف يعني نحن لسنا عبيد من امثالكم نقبل بالوصاية من ايران على العراقيين يامن تدعون الوطنيه وانتم انساب العجم  الم تسمعوا بصلافة الساسة الإيرانيين نحن نتحكم بأربع عواصم عربية .يا مقتدى الصدر  هل تتصور ان شعاراتك العروبية ومناداتك بتدخل أمم المتحدة في الشأن العراقي سيزيل عنك ثوب العمالة لإيران انتم ومن بعدك رقم واحد للنظام الإيراني ولن تنطلي الاعيبكم على العراقيين ،انتم اول من بدأتم بالحرب الطائفية ثروتك تقدر بالمليارات قسم في لبنان وقسم في ايران وانت تدعي بمحاربة الفساد، شخص  واحد من اتباعك ثروته تقدر بثلاثة مليار دولار وهو قبل دخول الأمريكان للعراق كان عامل يبيع الموبايلات في لندن طبعا تعرفه انه بهاء الأعرجي  ومثل اخر على فساد اتباعك حاكم الزاملي الضابط في الجيش العراقي السابق الا تعرف اثاث بيته بالجادرية كلف ثمنمائة الف دولار قبل سقوط النظام كان يسكن مدينة الثورة لهذا نزل الشباب العراقي يا شيعة الحسين بلد او دولة مثل العراق ميزانيته الان ( ٨٠ ) مليار دولار سنويا والعراقي جوعان عطشان بلا وظيفة و لا كرامة ولا وطن الشعب يبحث عن وطن يا ساسة ايران لقد بعتم الوطن وشباب الوطن برخص التراب نصيحة اخرى اتركوا الضحك والاستخفاف بعقول الناس هذا الشعب الذي خرج هو ممن مارستم معه الديماغوجية الدينية الطائفية الحقيرة اي خدرتم شعبكم بتفاهات وتراهات وخزعبلات ماقبل الف اربعمائة عام واعدتوا العراق الف سنة الى الوراء ...اخيرا  خذوا كل الخيرات لكم ولأسيادكم لكن اتركوا الوطن للعراقيين .
كل إكراه استبداد مرفوض فلا إكراه للناس على سلطة تزعم لنفسها توجها مرجعيا إسلاميا.. أو توجها مرجعيا علماني. لاتتراجعوا ابقوا ثابتين لايزعزع ثورتكم لا وعد باطل من سياسي  ولا رجل دين ..

 


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/alhadathcenter/public_html/templates/ts_news247/html/com_k2/templates/default/item.php on line 285
قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث






Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه