ardanlendeelitkufaruessvtr

مخمورةُ الصّوتِ..!

بقلم وليد جاسم الزبيدي/ العراق. كانون2/يناير 18, 2020 255

 

وليد جاسم الزبيدي/ العراق.

مخمورةُ الصّوتِ في أنفاسِها خّبلُ..
قدْ كلّمتْني ورقّ السّهلُ والجبلُ..
قدْ كلّمتْني وأخفى الليلُ سُكرتَها
ها قدْ أنابَ عن الشكوى هنا طللُ..
ها قدْ نسينا ملاماتٍ وأسئلةً
حتى انكفأنا تُمنّي صبرَنا القُبلُ..
حتى جعلنا خيولَ الوهمِ تسبقُنا
والأمنياتُ سرابٌ ظلّ ينتقلُ..
في كلّ حقلٍ لنا ذكرى وأغنيةٌ
يشدو بها الوردُ والأفنانُ والحَجَلُ..
في كلّ خطوٍ لنا عهدٌ نُجدّدُهُ
في أن يكونَ غراماً بيننا الخجلُ..
في أن نكونَ برغمِ الدّهرِ أشرعةً
أقوى من الرّيحِ لا يلوي بنا الزّللُ..
أقوى من الغدرِ والدّنيا تُعاندُنا
في كلّ فجرٍ سيعلو رايةً أملُ..
مخمورةُ الصّوتِ والأشواقُ تضربُنا
موجٌ تسابقَ في أردانهِ الشّعَلُ..
إنّي أظلّ على وعدٍ سيجمعُنا
مهما اختلفنا وان تنأى بنا السبلُ..

قيم الموضوع
(0 أصوات)
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه