ardanlendeelitkufaruessvtr

غزوة كورونا.. عودٌ إلى الله ونهاية مؤسسات الدين

بقلم سعد القرش نيسان/أبريل 02, 2020 153

غزوة كورونا.. عودٌ إلى الله ونهاية مؤسسات الدين
سعد القرش
زلزال كورونا يردّنا إلى نقطة البداية، بتجريد الدين من الغرض المؤسسي، وتخليصه ممّا علق به، ليكون الإيمان – لا التديّن – خالصا لله.
إدارة الأزمات لا علاقة لها بمؤسسة دينية
بعد أن كان أسلافه يحكمون ملوك أوروبا، ها هو بابا الفاتيكان يمشي وحيدا في روما. وفي القاهرة يسارع شيخ الأزهر إلى تعليق صلاة الجمعة في الجامع الأزهر، مستبقا قرار إغلاق المساجد في عموم مصر، وبين هذه المؤسسة وتلك يمضي فايروس كورونا على درب حرق المراحل التاريخية. استغرق الخلاص من سطوة الكنيسة وترك “ما لقيصر لقيصر” قرونا من الصراع، واستهلك أجيالا من أرواح المؤمنين الداعين إلى أن يكون “ما لله لله”. وفي العالم الإسلامي، وفي يقين المسلمين أيّا كانت حياتهم، سيتكفل بالخلاص من سطوة الدين المؤسسي هذا الفايروس؛ بنجاحه في إعادة الاعتبار إلى العقل، والرهان على العلم، والثقة بالله وحده، مباشرة دون الحاجة إلى وسطاء.
قبل مسيرات الخرافة السلفية في شوارع مدينة الإسكندرية للتنديد بكورونا، سبقنا مغاربة إلى تنظيم مظاهرات ليلية ابتهلوا فيها إلى الله لرفع الوباء، ولا يتوقف تسيير المظاهرات الليلية العشوائية في أحياء شعبية بالقاهرة، ولم يأبه لها الفايروس، أو تتأثر غزواته بالدعاء عليه. ولم يختلف الأمر في مصر والمغرب عن مثيله في الهند، باجتماع مؤمنين بالخرافة، في حلقة أقرب إلى تحضير الأرواح، ومناشدتهم للفايروس “أن ينصرف”، ولم ينصرف بالطبع؛ لأنه لا يميّز الإيمان من الكفر، ولا يفرّق بين الناس، ويستهدف المتخاذلين عن الاحتياط للعدوى. وبهذا يؤمن المسلمون الآن بأن صلاة الجماعة ليست عاصمة من القاصمة الكورونية، وأن المرض بكورونا أو بغيره ليس ابتلاء ولا انتقاما إلهيا من العصاة، وأن التضرّع إلى الله بالدعاء لا يشفي المرضى، وإنما يأتي الشفاء باجتهاد أولي العلم ولو كانوا ممن لا يؤمنون بأن للكون إلها.
مظاهرات التنطّع الاستشفائي السلفي قابلها تنطع انفعالي علماني يستخفّ بلجوء المؤمنين إلى الله، ويقينهم بقدرته على النجاة والشفاء. وليس من الحكمة ولا العقلانية أن يسخر أحد من عقيدة غيره، ويبحث عن سبب عقلاني لأداء شعيرة في هذه العبادة، ويجهد نفسه في البحث عن حكمة الانخراط في طقس موروث ديني أو ثقافي أو شعبي. ولكن المظاهرات الطاردة للفايروس ليست عبادة ولا موروثا من أيّ نوع، وإنما هي مغامرة تعرّض صحة الناس للخطر، وترفض نصائح الأطباء، وتناقض العقل، وتخالف مبدأ دينا يوصي بأنه لا ضرر ولا ضرار، وينهى عن إلقاء الأنفس إلى التهلكة. ولولا “كرامات” كورونا ما عُوقب إمام مصري يحمل درجة الدكتوراه؛ لإصراره على إقامة خطبة الجمعة، يوم الـ27 من مارس 2020، مخالفا قرار وزارة الأوقاف التي ألغت تصريح الخطابة للدكتور أحمد عبدالرحمن محمد كساب، مدرس العقيدة بكلية أصول الدين بجامعة الأزهر في القاهرة؛ لإقامته صلاة الجمعة في الشارع حيث تغلق المساجد.
انتهى دور الكنيسة في الوساطة بين الله وعباده، من دون الانتقاص من إيمان المسيحيين. وباستثناء صعود المؤسسة الدينية الحاكمة، كان الدين قبل الكنيسة وبعدها علاقة فردية بين الخلق والخالق. وكذلك الإسلام الذي أكمله الله، وأتم به نعمته على المسلمين، قبل أن يكون لهم خليفة أو أمير أو سلطان أو إمام أكبر. وعى المسلمون الأوائل أن للدين خمسة أركان، هي أركان الإسلام لا أركان المسلم الذي يصح إسلامه لو حالت قدراته الصحية والمادية دون أدائه الحج أو الزكاة. كما اكتمل إسلام المسلمين قبل التقديس المؤسسي لأئمة يجب أن يؤخذ من اجتهاداتهم ويردّ.
أنهى كورونا ضرورات وهمية، منها هوس البعض من رجال الدين بالميكروفون والكاميرا، ووضع حدّا للاسترزاق بالفتاوى، وكان نصيب المسلم منها يتضاعف يوميا ويحاصره من التلفزيون والراديو ومكبرات الصوت في الشوارع، وأخيرا أكشاك الفتاوى في محطات مترو الأنفاق بالقاهرة. وفي غزوة كورونا اكتشف المسلمون أن الحياة ممكنة، وأن الدين بخير، منقوصا منه ركام يستقر في مجلدات تنتقل من جيل إلى آخر، بأحكامها القديمة وغبار صفحاتها واصفرارها، وتحكّم المسلمين من القبور، مع الاحترام اللائق برجال اجتهدوا في حدود إدراكهم وسياق عصورهم.
زلزال كورونا يردّنا إلى نقطة البداية، بتجريد الدين من الغرض المؤسسي، وتخليصه ممّا علق به، ليكون الإيمان – لا التديّن – خالصا لله. جوهر الدين كفُّ الأذى، ومنع العدوان، أما العلاقة بالله فهي تجربة فردية لا تدع لأحد حق الوصاية على آخر ربما يكون أكثر منه تقوى، ولو أقسم على الله لأبرّه.
يبصّرنا الفايروس بحقيقة استغناء البشر عن مؤسسات دينية هشة لا تملك ردّ غضب الطبيعة، وأحيانا تتحالف مع السلطة الجائرة، وتصير مجرد تِرْس في جهاز الحكم، وليس لها قرار مستقل عن السلطة ولو في شؤون “العبادة”، ففي مصر رأى وزير الأوقاف، المسؤول عن شؤون المساجد والخطباء، استمرار صلاة الجمعة في المساجد رغم انتشار الوباء، مجادلا بأنها ستؤدى في وقت أقصر، وقال إن “مساجدنا ما زالت مفتوحة أمام ضيوف الرحمن”. وفي اليوم التالي جاء الأمر بإغلاق المساجد، مراعاة للمصلحة العامة، وإتباعا لقاعدة درء المفاسد التي لا تحتاج إلى فتوى دينية، وإنما قراءة سياسية عقلانية لقضية يفتي فيها الأطباء لا المشايخ.
كورونا وباء يعولم الكون. وللمرة الأولى في التاريخ يشلّ حركة البشر ويربكهم، ويوحّد خطابهم، ويوجهه نحو العلمنة، ويشغلهم بأزمة مفتاحها العلم لا الخرافة. إدارة الأزمات، مثل إدارة الدول والمصانع والمرافق العامة وقيادة السيارات، لا علاقة لها بمؤسسة دينية، ولا ترتبط كفاءتها بالتقوى، ولا تخضع لقيم روحية. ورغم المأساة، فإن كورونا يبدو رسالة لا تُمنح إلا مرة واحدة في كل جيل.
بالإفراط في الخشونة قرأت الثورة الفرنسية مقولة السيد المسيح “أعطوا ما لقيصر لقيصر، وما لله لله”، متسلحة بالشعار الدامي “اشنقوا آخر ملك بأمعاء آخر قسيس”. فايروس كورونا قاتل ناعم، ولا يخلو القتلة من حمل رسائل تنتظر القراءة الواعية.
روائي مصري

قيم الموضوع
(0 أصوات)
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه