ardanlendeelitkufaruessvtr

اشاعات الكورونا وأكاذيب الانتباه

بقلم د. منى فتحي حامد أيار 30, 2020 131

د. منى فتحي حامد

بالآونة الأخيرة من تلك الأشهر القاسية المؤلمة المارة على كل منا، آباء وأمهات وأبناء، تطرأنا حول الكثير من الاشاعات ما بين القيل والقال، منها ما نصدقه، ومنها من يصيبنا بالمرض والغثيان، من شدة وعمق الأكذوبة، أو من التباهي بأسوأ سمات الإنسانية وأقبح البشرية الضالة بالأكوان ...

لن يعنينا محاربة الدول بعضها البعض بالتربع على الكرسي والمال والجاه، واختراعهم لأوبئة تقتل وتميت الأبرياء والأوطان، فالأهم أن يتوقف هذا الهراء ويقظة هذه العقول بإيجاد اللقاح والعلاج، لإنقاذ تلك الأرواح وجميع البشرية من النهاية والفناء..

كما أشارت إليها بالأضواء وتناولتها العديد و

العديد من الوسائل الصحافية والإعلامية وبالعام

، كل يوم من منهم يلقي النظر حول الكورونا، هل هي وباء مُصنع أم هي من السماء، ليس علاقة بها من تدخل الإنسان، ومنهم أيضا من يذكرنا بأنه تم التوصل إلى العلاج من هذا الفيروس ومنهم من يكذب ذاك الخبر..

اشاعات وأقاويل لم تترك أيضا البشر، هذا توفته المنية وهذا من أصابه المرض وتصبح الأقاويل أكاذيب غير صحيحة، لن تحقق سوى شهرة الخبر الكاذب عن سبيل إثارة الجدل ...

ليس الوقت مناسبا للأحاديث عن التسابق والتسارع من أجل وصول الخبر، عن طريق الصحافة أو عن طريق وسائل الاعلام بالتواجد والحضور مع ما يتناسب مع مواعيد الحظر، فجميع الوسائل للحصول أو توصيل الأخبار والمعلومات الصحيحة، كل منهم يصل للمواطن والوطن ككل تحت أي ظرف، بإخلاص وهدف راقي ونجاح، دون أنانية وتفاخر ورياء.. 

ورحم الله شهداءنا وموتانا جميعا في مصرنا الغالية وأرض سيناء الحبيبة وسائر شعوبنا وبلداننا العربية والأوطان ....

في تلك الأيام التى نتعايش بها أمور متنوعة مرت علينا بالاستفادة من ماضينا والتعديل بالآتي من مستقبلنا، لتخطي كل ما مررنا به من أشواك وآلام ...

تواجدنا الأثر الإيجابي من قيمة الورقة وقراءة الكتاب، مهما مر على أذهاننا وأفئدتنا الزمان..

فالكتاب سيظل خير رفيقا وجليسا يصاحبنا في أي مكان وبأي زمان..

فالمعلومة من مصادرها الصحيحة سواء من الكتاب أو ما دُوٌِن منه بالجوجل، هي خير المعلومة والبيان، بلا أي تزييف أو خداع ... 

بالنهاية نرجو الجميع بالتعامل الإيجابي مع جميع سبل فرض الحظر وملازمة المنازل وارتداء الكمامات وعدم التواجد وسط الزحام لمنع انتشار العدوى، كما ندعو الله أن يكشف تلك الغمة ويلهم الجميع الشفاء والصبر وعبور تلك الأزمة بأمان وسلام ...

حفظنا وحفظتم جميعا ......

قيم الموضوع
(0 أصوات)
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه