ardanlendeelitkufaruessvtr

تغيير السكن ونقل كتب الشجن

تغيير السكن ونقل كتب الشجن
كاظم المقدادي
ما يزعج في تغيير السكن .. عدم وجود شركات امينة مختصة بنقل اثاث البيوت .، كما هو موجود في دول العالم المتحضر .. لذا تعودنا ان ننقل اثاث البيت ومستلزماته على طريقة (فزعة) الاصدقاء ، والجيران .. او البحث عن عمال يقومون بمهمة النقل .. وهؤلاء عادة ، لا يكترثون اصلا بقيمة ما ينقلونه من حاجات ومستلزمات ، و زجاجيات ، و تحفيات ، وانتيكات ثمينة .
ومن سوء حظي .. كنت قد اعتمدت قبل ايام ، على عمال نقلوا كتبي واثاثي على طريقة نقل النفايات (اشمر .. وشمر) ، على الرغم من اني قد وضبتها داخل صناديق كارتون ، انيقة ونظيفة .. لكي يتم نقلها فيما بعد ، بنظام ووترتيب الى بيت اخر ، اقل كلفة ، ومساحة في المنطقة التي اسكنها .
ليس هناك من قلق في تغيير السكن ، ولا من الاضرار التي تصيب الاثاث عادة .. انما القلق كان ، في سلامة نقل الكتب والمجلدات من الصحف العربية والعراقية .
مكتبتي .. يا اصدقائي .. تشمل على عدد من الكتب والمجلدات النادرة ، وبالطبعات الاولى .. وعلى مئات الصحف والكتب المهمة .. مثل منتخبات جريدة (المؤيد) المصرية طبعة سنة ( 1890) وكتاب ( اللزوميات) لابي العلاء المعري المطبوع سنة (1892) ومجلة المقتطف سنة 1896 .. وستة مجلدات لجريدة الرسالة الصادرة سنة1934 .
والاعداد الكاملة لجريدة شط العرب العراقية الصادرة سنة 1924.. وغيرها الكثير من الكتب النادرة والمجلدات القيمة .
اغلب الظن.. اذا قمنا بزيارة بيوت المثقفين العراقيين من الاجيال الاولى..لوجدنا امهات الكتب وبطبعات قديمةجدا .. واقترح ان تخصص المكتبة الوطنية في بغداد .. جناحا خاصا للطبعات القديمة.. وساكون اول من يهديها ، ما عندي من الكتب والمجلدات القديمة .. لكي تكون في متناول طلبة الدراسات العليا ، والباحثين والمؤلفين ، وهواة جمع الكتب القديمة .

قيم الموضوع
(0 أصوات)
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه