ardanlendeelitkufaruessvtr

متي نلتقي

بقلم هويدا عوض احمد حزيران/يونيو 01, 2020 111

هويدا عوض

لم يعد الوقت سوي ملاذا للانتظار

وكل الامل في الغد اصبح وراء ستار

احاول ان اري منه اي بصيص نور مار

تركتني في الحرب وحدي وسط النار

لم افق غير الان وحولي ركام ودخان

وحطام وانا بين الاطلال واحزان الدار

دماء تشخب من راسي متدفقه بفكري

قلبي مازال ينزف ادسه داخلي وادراري الجراح

أحاول النهوض وامسح الدماء المنهمره

غشت علي عيني فلم اعد اعرف الليل من النهار

وتلك السماء أعرفها كانت يوما صافيه

وكنت ارفع يدي لانال قرب العزيز الجبار

غيمت الغيوم فيها والدخان اغلق ثقوب الفرار

أين انا الان وأين انت ومتي تنتهي الاغيار

كنت لا اكترث بالايام والسنين لانك معي مغوار

والان اصبحت وحيده خاليه من الامن والاستقرار

تري هل سنلتقي وتجمعنا قريبا الاقدار

ام انها النهايه وتعدني الايام لاستقبالها بالانتظار

وعيت الدرس متأخره وقد سحب الورق بالقرار

كنت انام واصحو لا اعرف من الحياه الا قشورها

لاني كنت محاطه بك اتجاها وفكرا وحمايه واسوار

ذئاب وثغالب ووحوش تحوم من شروخ الدار.

فقدت الثقه بكل البشر وبت اخاف من خيال مار

حتي من جاء حانيا اتسأل تري ماذا لديه من شوك

يدمي به او ربما يدس سكينا خلف الجدار

متي سنلتقي لالقي عليك كل اللوم واصرخ للجبار

افكار تتعارك في رأسي خيانه وقسوه وتجاهل وانتحار

اسكب الماء علي راسي وافترش سجادتي لانهار

واشكوا للقدير وحده ما الم بي سالفا وانفا والانتظار

ثم ارتدي الهدوء والسكينه تهبط علي روحي مسلمه للاقدار  

واجد ألطاف الله تحوم حولي اصبري غدا فجر ونهار

عدت ام لم تعد فقد حفرت في روحي ذكريات حب ومرار

كل المر ذهب وكل الجميل ذهب ولم يبقي سوي الانتظار

قيم الموضوع
(0 أصوات)
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه